درة المـنـتـديـات العـربـيـة
 
       

العودة   شبكـة منتديـات درّة العـرب > ..::: المنتديـات الـعـامـة :::.. > درة الأسرة العربية

درة الأسرة العربية مختص بالمواضيع التي تخص الاسره العربيه، الامرأة، المطبخ، الطفل، الديكور

إنشاء موضوع جديد   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 19-09-2006, 02:32 AM   رقم المشاركة : 1
بنت النيل

 
الصورة الرمزية بنت النيل
الملف الشخصي
رقــم العضويـة: 54
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركـــــات: 1,050
المـواضيـــــــع: 812
عـــدد النـقــاط: 128  

 

بنت النيل غير متواجد حالياً

بنت النيل will become famous soon enoughبنت النيل will become famous soon enough


افتراضي الغذاء الصحي للطفل

 


الغذاء

1. الغذاء الصحي هو الغذاء المتوازن الذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية اللازمة لضمان صحة الجسم.
· يقصد بالغذاء المتوازن هو الغذاء الذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية للجسم وبكميات مناسبة للاحتياجات اليومية. ولا يوجد غذاء في الطبيعة يحتوي على جميع العناصر الغذائية ، لذا فإن عملية توازن الغذاء تعتمد على دمج مجموعة من الأغذية مع بعضها البعض لغرض تكميل النواقص في قيمتها الغذائية.

· لتسهيل عملية اختيار الأغذية لتكوين وجبة متوازنة تم تقسيم الأغذية إلى 5 مجموعات رئيسية وهي الحبوب وبدائلها ، الخضراوات والفواكه ، اللحوم وبدائلها ، الألبان وبدائلها ، مكملات الطاقة. وتتشابه نسبياً كل مجموعة فيما تحتوي من العناصر الغذائية . ويمكن استخدام أطعمة المجموعة الواحدة كبدائل لبعضها البعض حتى يمكن التنويع في الطعام قدر الإمكان وبما يتناسب مع أذواق الناس.

· إن الغذاء الصحي يساعد على الوقاية ليس فقط من أمراض القلب و السكري و السرطان و تصلب الشرايين بل أيضاً من الكثير من الأمراض مثل الإمساك ، السمنة ، اضطرابات المعدة و تسوس الأسنان.



2- الغذاء المتوازن في مرحلة الحمل هي نقطة البداية للوقاية من سوء التغذية.

· يفضل أن تبدأ الرعاية الصحية والغذائية في فترة مبكرة قبل الحمل، وأن يتم إعداد الفتيات للحياة الأسرية المقبلة . وبعد حدوث الحمل تكون الرعاية السابقة ذات أهمية بالنسبة لصحة الأم وللتطور السوي للجنين.

· والاهتمام برعاية الأمهات والحوامل والمرضعات صحياً وغذائياً يؤدي إلى تنشئة أطفال أصحاء ، ويحافظ على صحة الأمهات وقدرتهن على التغلب على المشكلات الصحية المحتمل حدوثها وقد يتطلب هذا كله زيادة المواد الغذائية في هذه الفترة .ولكي تكون الوجبة الغذائية صحية و متوازنة يجب أن تتوفر فيها جميع العناصر الغذائية وبكميات مناسبة للاحتياجات اليومية للشخص وهذه العناصر هي : البر وتينات ، الكربوهيدرات ، الدهون ، الفيتامينات ، المعادن ، الماء.

· التغذية الجيدة للأم قبل وأثناء فترة الحمل تقلل من حدوث الإجهاضات والولادات المبكرة ومشكلات وأمراض الحمل وأمراض الأطفال المولودين حديثاً.



3. الرضاعة الطبيعية من مراحل العمر الأولى حتى عمر السنتين هي أفضل غذاء للطفل

قال تعالى:

( … الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة…) صدق الله العظيم

· يعد حليب الأم هو الغذاء الأمثل للطفل حيث أنه يشتمل على توازن كامل لعناصر التغذية الضرورية للنمو الجسماني والعقلي وهو أكثر من مجرد غذاء فهو دواء متعدد الأغراض غني بالعوامل المضادة للعدوى والتي تحمي الطفل من الأمراض. والأطفال الذين يحظون بالرضاعة الطبيعية يكونون أقل تعرضاً للعدوي من الأطفال الذين تم تغذيتهم ببدائل حليب الأم . كما أن الأطفال الذين يتغذون على البدائل معرضون للإصابة بالأمراض بصورة أكبر . وحتى في أفضل الحالات . فإن الطفل الذي لا يتغذى على حليب الأم تكون فرص إصابته بالمرض خمسة أضعاف الطفل الذي يحظى بالرضاعة الطبيعية.



4- الاهتمام بالأطعمة المكملة من خلال دمج المجموعات الغذائية.

· يجب البدء في إدخال الأطعمة المكملة بالإضافة إلى حليب الأم عند نهاية الشهر الرابع لضمان استمرار نمو الطفل بشكل سليم وصحي.

· ينبغي إعطاء الطفل مقادير صغيرة في البداية وبالتدريج تزداد الكمية بمجرد أن يصبح الطفل قادراً على الأكل ويمكن مزج البقوليات والخضراوات الأخرى مع الحبوب.

· وبذلك يصبح الطفل مستعداً لمزيد من وجبات الكبار دون الاستغناء عن حليب الأم.

· إن تناول الأغذية الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضراوات والخبز الأسمر والألياف مهم جداً لتنظيم عمل الجهاز الهضمي والحد من الإصابة بسوء التغذية.

· أما في مرحلة ما قبل السن المدرسي يستطيع الطفل تناول ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين بينهما وتلاحظ أن كمية الطعام المتناولة تقل بشكل بسيط مع العام الثاني.

· تناول السكر بكميات معقولة فالأغذية المحتوية على نسبة كبيرة من السكر تحتوي على سعرات حرارية عالية وقيمة غذائية منخفضة وتتسبب في السمنة وتسوس الأسنان.

· عند التخطيط لإعداد وجبات غذائية للأطفال في أي مرحلة من مراحل العمر يجب الأخذ في الاعتبار عادات وميول الأطفال الغذائية مثل تفضيلهم أو عدم تفضيلهم لبعض الأطعمة.



5 . للحفاظ على صحة أفضل يجب إتباع الإرشادات الصحية السليمة في التحضير الأمن للأطعمة المكملة .

· يعتبر الغذاء الآمن ضرورياً للتغذية السليمة حيث أن الغذاء بأنواعه يحتاج إلى عناية فائقة.

وعندما نحافظ على سلامة الغذاء فإننا بذلك نحافظ على صحتنا نحن وأولادنا حيث أن كل ما يؤثر على الغذاء قد يصيبنا بأمراض وأعراض تؤثر على صحتنا إذا تم التداول بطرق غير صحية.

وفي ما يلي بعض الإرشادات لتحضير الأطعمة المكملة بطرق صحية:

- طبخ الطعام جيداً مع مراعاة أن تصل الحرارة إلى جميع أجزاء الطعام حالة اللحوم و الطيور و الأسماك.

- تجنب تخزين الطعام المطبوخ في درجة حرارة الغرفة و لكن في حالة تحضير الأطعمة قبل مدة من استعمالها فيجب حفظها في درجة حرارة منخفضة في الثلاجة و عدم حفظها في درجة حرارة الغرفة.

- تجنب ملامسة الأطعمة النيئة للأطعمة المطبوخة فقد يتسبب ذلك في تلوث الطعام المطبوخ.

- غسل الفواكه والخضراوات قبل أكلها.

- استخدام الماء النظيف الآمن.

- غسل اليد باستمرار.

- تجنب إطعام الأطفال بالزجاجة.

- حماية الطعام عن الحشرات والقوارض والحيوانات الأخرى.

- تخزين المواد المطهرة في مكان آمن.

- يجب أن تكون جميع أماكن تحضير الأطعمة نظيفة.



6. نقص المغذيات الدقيقة بالطعام ( الحديد، اليود و فيتامين أ) يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية.

· إن نقص الحديد في النظام الغذائي يؤدي إلى فقر الدم ، و هي مشكلة صحية للطفل و البالغ على السواء. و قد يحدث ذلك نتيجة لعدم تناول الأغذية الغنية بالحديد، أو عدم امتصاص الحديد من الأمعاء ، أو ازدياد الحاجة إلى الحديد خلال فترات النمو عند الأطفال أو أثناء فترات الحيض أو الحمل عند النساء. و لتفادي هذه المشكلة ينبغي:

- البدء في إضافة الأطعمة المكملة التي تحتوي على الحديد تدريجياً

- الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل الكبد ، اللحوم الحمراء و الخضراوات ذا الأوراق الخضراء الداكنة.

- تحسين امتصاص الحديد الموجود في الطعام المتناول عن طريق تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ( ج) لأنها تسهل امتصاص الحديد من مصادره النباتية .

· نقص اليود في الغذاء مشكلة صحية بالغة الأهمية تؤدي إلى نقص وزن الجنين عند الولادة ، و إلى تأخر النمو العقلي و الجسدي عند الأطفال المصابين ، بالإضافة إلى مصاعب التحصيل الدراسي. و لتفادي هذه المشكلة ينبغي :

- تناول الأغذية الغنية باليود كالأسماك و المأكولات البحرية.

- استعمال ملح الطعام المضاف إليه اليود بالكميات المعتادة.

· نقص فيتامين (أ) في النظام الغذائي يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية بالغة الأهمية كضعف الرؤية ليلاً ( العشى الليلي) ، ضعف جهاز المناعة مما يؤدي إلى ازدياد احتمال الإصابة بالأمراض مثل الإسهال و الحصبة. و لتفادي هذه المشكلة ينبغي :

- إضافة الأطعمة المكملة التي تحتوي على فيتامين (أ).

- الحرص على تناول الأغذية الغنية بفيتامين (أ) كالحليب و البيض و الأسماك و الكبد و الزبد و الخضراوات ذات الأوراق الداكنة و النباتات الصفراء كالجزر و المانجو و الفافاي.

- إعطاء الطفل جرعات من فيتامين ( أ) في عمر 7 و 12 شهراً.


وزارة الصحة التابعة لسلطنة عمان







التوقيع
وفجعنا فيروزُ لا درَّ درهُ ،، بأبْيَضَ يَتْلُو المُحْكَمَاتِ مُنِيبِ

رؤوفٍ على الأدنى ، غليظٍ على العدا ،، أخي ثقة ٍ في النائباتِ، نجيبِ

متى ما يقلْ لا يكذبِ القولَ فعلهُ ،، سريعٍ إلى الخَيْرَاتِ غَيْرِ قَطُوبِ

 


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

قوانين المنتدى
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:12 AM


Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع حقوق المواضيع محفوظة لمنتديات درّة العرب