درة المـنـتـديـات العـربـيـة
 
       

العودة   شبكـة منتديـات درّة العـرب > ..::: منتديات الطب والعلوم :::.. > درّة الصحـة العـــامـــة

درّة الصحـة العـــامـــة للمواضيع في مختلف مجالات إختصاصات الطب والصحة والتي تفيد المجتمع العربي

إنشاء موضوع جديد   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 19-05-2010, 09:49 PM   رقم المشاركة : 1
كويتيه ازقرت

 
الصورة الرمزية كويتيه ازقرت
الملف الشخصي
رقــم العضويـة: 78612
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركـــــات: 733
المـواضيـــــــع: 434
عـــدد النـقــاط: 26  

 

كويتيه ازقرت غير متواجد حالياً

كويتيه ازقرت is on a distinguished road


Thumbs up ملف شامل عن التخدير

 





التخدير Anesthesia



من هو طبيب التخدير ؟

هو طبيب مختص ، بعد اجتيازه لسنوات التدريب الخاص بهذا المجال.
سيقوم طبيب التخدير بزيارتك قبل اجراء العملية ،
وسيقوم بفحصك واعطائك شرحآ عن نوع التخدير الذي سيجرى في عمليتك ،
كما وسيقوم بالتحدث معك عن الالم الذي قد يصيبك بعد العملية وكيف يمكن تدبره.



ما هو التخدير ؟

يعني التخدير عدم الاحساس بالالم نتيجة لادخال مادة طبيبة مخدرة ،
حيث يسمح التخدير باجراء العملية الجراحية وذلك بفقدان الاحساس والالم.


ما هي انواع التخدير ؟

يوجد نوعان رئيسيان من التخدير ، الموضعي والعام ،
ويعتمد نوع التخدير على نوع العملية التي سيتعرض لها المريض,
ويقوم طبيب التخدير بتحديد نوع التخدير المناسب لك.


إذا تم اعطاؤك تخديرآ "عامآ" فستبقى نائمآ طوال العملية.
أما اذا تم اعطاؤك تخديرآ "موضعيآ" ، فستفقد الاعصاب الموجودة في ذلك الجزء من جسمك الاحساس بالالم،
وستكون في كامل وعيك ، أو فاقدآ لوعيك بصورة شبه كاملة.



ما هو التخدير العام ؟

التخدير العام هو ذلك النوع الذي يفقدك الاحساس تمامآ ويجعلك في نوم عميق ، وهو النوع الاكثر شيوعآ .

ما هو دوري قبل ان اُعطى التخدير ؟

عليك ان تطلع طبيب التخدير على مشاكلك الصحية ، والادوية والعقاقير التي تتناولها ،
أو أي أسبقيات لاصابتك بأي مرض (خصوصآ الامراض الوراثية ) في العائلة.


يجب أن تمتنع عن الطعام أو الشراب لمدة (6) ساعات قبل اجرلااء العملية ،
كما ويجب ان تخبر طبيبك عن آخر وجبة تناولت الطعام او الشراب بها.


هل سأبقى نائمآ "تمامآ" ؟

نعم ، ستقوم ادوية التخدير العام بإفقادك وعيك عن طريق احباط عمل الجهاز العصبي ،
وبالتالي يفقد الجسم الاحساس بالالم الناتج عن التدخل الجراحي،
وهذا عكس بعض انواع التخدير والتي تسكن الالم ويبقى المريض مستيقظآ أثناء العملية الجراحية ،
وهذا ما يعرف بتسكين الالم.


هل سأستيقظ ؟

تعتمد المضاعفات التي قد تهدد حياة المريض على نوعية التدخل الجراحي ،
فالمرضى الذين يعانون من امراض مستعصية والذين سيتعرضون لعمليات جراحية معقدة
سيكونون اكثر عرضة من غيرهم للمضاعفات خلال وبعد العملية من هؤلاء المتمتعين بصحة
أفضل والمتعرضين لعمليات جراحية صغرى.
وسيقوم طبيب التخدير بشرح جميع المضاعفات المتعلقة بالتخدير التي قد تتعرض لها.


هل سيتم إدخال انبوب في حنجرتي ؟

نعم ، تقوم ادوية التخدير بإفقادك لوعيك ومنعك من التنفس ،
لذا يقوم طبيب التخدير بمساعدتك على التنفس خلال العملية الجراحية ، ويتم هذا عن طريق وضع انبوب في القصبة الهوائية بعد تخديرك.
وعادة ما يتم إزالة هذا الانبوب خلال عملية الإفاقة لذا لن تتذكر هذا الحدث.
تجرى بعض عمليات البطن والصدر الجراحية والتي تتطلب زمن قصير دون الحاجة لإدخال أنبوب في القصبة الهوائية ،
وهنا يتم مساندة ودعم تنفسك عن طريق وسائل أخرى.


ما هي الأعراض الجانبية للتخدير العام ؟

الاعراض الجانبية البسيطة للتخدير العام والجراحة هي شائعة وتتضمن:
-الغثيان.
-التهاب الحلق.
-الصداع.
-الم في العضلات.
-اعياء عام.


لحسن الحظ إن هذه الاعراض ليست خطرة وسوف تزول سريعآ خلال ساعات إلى بضعة ايام بعد العملية.
ونادرآ أن تكون الاعراض الجانبية خطيرة وتحتاج إلى علاج معين أو دخول إلى المستشفى.


هل سيبقى طبيب التخدير إلى جانبي أثناء إجراء العملية الجراحية ؟

نعم ، لأن إحتمال حدوث تغيرات سريعة في الشخص المخدر واردة ،
ولذلك فإن إستمرارية وجود إخصائي التخدير بجانب المريض المخدر واجبة وذلك لمراقبته ورعايته.


هل سأحتاج إلى السوائل الوريدية ؟

نعم ، سيقوم طبيب التخدير بإعطائك الادوية اللازمة لعملية التخدير عن طريق السوائل الوريدية ،
وبعد انتهاء العملية يتبقى السوائل الوريدية مستمرة وذلك لإعطائك مسكنات للألم حسب الحاجة.


هل أستطيع أن أقود مركبتي وأغادر المستشفى بعد العملية ؟

لا، رغم أن العديد من المرضى يشعرون باليقظة التامة ويبدون غير متأثرين
بالتخدير إلا أن الجسم قد تظهر عليه إتعكاسات خلال أول (24) ساعة.
ولذلك يعتبر من الضروري مرافقة شخص آخر لك أثناء ذهابك إلى البيت وعليك
ألا تقود مركبة أو ان تشغل آلى خطرة لمدة أقلها (24) ساعة بعد الإستيقاظ من التخدير.


المعلومات الطبية الكاملة عن التخدير الموضعى للحوض Epidural " ابرة الظهر " (بالصور) ..


يتضمن تسكين الألم أثناء الولادة العديد من الطرق مثل ابرة البثيدين، أو المورفين المخففة للألم وكذلك قناع الاكسجين مع غاز ثاني اكسيد النيتروجين (انتونكس) وابرة الظهر المعروفة بالابيديورال (Epidural).واصبحت الاخيره من التقنية الشائعة ومن حسناتها انها تخدر القسم السفلى من الجسم ولا تفقد الحامل وعيها ووفقا لكمية المخدر المعطاة يمكن ان تشعر المرأة بعض الشىء بالعمل الجارى او لا تشعر به مطلقا ..

تخضع الحامل للتخدير الموضعى حين يتمدد عنق الرحم جيدا ليصل الى 3سم تقريبا وهى تؤثر على الأعصاب المتمركزة فى النخاع الشوكى وليست كل دور توليد مجهزة بالفريق الكفوء لاجراء التخدير الموضعى اذ يتطلب هذا الامر وجود طبيب بنج بشكل متواصل لذلك مهم جدا قبل ان تطلبى استعمال هذة التقنيه ان تسألى وتستفسرى من طبيبك وتجرى مقابلة مع طبيب التخدير المتمرس... كما لكى الحق ان ترفضى عملية التخدير بهذة الطريقة اذ كنتى تريدى ان تكون ولادتك طبيعية او لو كنتى غير مطمئنه لأخذها !...

ابرة الظهرنوعين:
1-SPINAL ANALGESIA




وهي عن طريق حقن ابرة رفيعة جدا وجرعة واحدة في السائل او الSUBARACHNOID SPACE اي في السائل المحيط بالحبل الشوكي وهي تحتاج الى نسبة بسيطة جدا من جرعة التخدير لانها تؤدي الى التخدير الجزء السفلي من الجسم وهى اقوى من ابر الظهر الاخرى المستخدمة للولادة الطبيعية حيث تستخدم هذه الابرة لغرض الولادة القيصرية ...ويمكن استخدامها بالمشاركة مع ابرة الظهر المسمى بالEPIDURAL ANALEGSIAولكن بعدها تتم ازالةالابرة من مكان الحقن ووضع مضخة في الظهر في الDURA SPACE اي الاغشية السحائية الخارجية ....في حالات الولادة الطويلة والمتعسرة .

.2- الEPIDURAL ANALEGESIA
فهي حقنة الظهر التي تستخدم اكثر لتخفيف آلام الولادة في بعض الولادة التي يصحبها ضغط واجهاد ووقت طويل وساذكر لاحقا استخداماتها الاكثر ..

هذة الابرة المستخدمه



اما عن طريقتها وتقنيتها:
يبدأ الطبيب اولا باعطاء المريضة محلول في الوريد لتجنب هبوط الضغط على شكل preload of 500-1000ml of crystalloid ونبدا بالتقنية عن طريق تعقيم المنطقة اولا لمنع انتشار او دخول اي بكتيريا عبر هذه الفتحة الى الدماغ والحبل الشوكي ثم عن طريق حقن ابرة تجريبية لتاكد من وضعها الصحيح ..مابين الفقرة L2-3اوL3-4اكثر شيوعا واكثر امانا ...وتقوم الابرة اولا بشفط الهواء للخارج للتاكد من عدم خروج دم او السائل الشوكي وعند التاكد من المكان الصحيح يقوم الطبيب بحقن المادة المخدرة بجرعة تجريبية لتاكد من مفعولها ومكانها اثر TESTING DOSE عن طريق حقن 2ml OF 0.5 percent buivacaine حيث ان هذا الدواء وبهذه الجرعة له تاثير بطيء جدا اذا كان في منطقة الاغشية السحائية الخارجية بينما اذا كان قريب جدا او داخل السائل الشوكي يكون تاثيره جدا سريعا ويؤدي الى خدر سريع وضعف في الساقين وهبوط في الدم ..



صورة توضح مكان دخول الابرة بين فقرات الظهر في الغضروف بعيدا عن الاعصاب

والطبيب بهذا الحقن يري ان تكون في الاغشية الخارجية فقط الduraاذا لم تظهر اعراض الاغشية الداخلية subarachanoid spaceو عند التأكد من المكان خلال 5دقائق من الملاحظة يبدأ الطبيب باعطاء الجرعة التمهيدية loading dose

وبعدها يجب ان تسلتقي المراة على احد جوانبها ويفضل ان يكون الجانب الايسر حتى يميل الرحم ناحية اليسار ويخف الضغط على الوريد التجويفي الذاهب الى القلب.... مع وضعية ميلان السرير حسب درجة الهبوط في الضغط لديها وملاحظة الضغط كل خمس دقائق لمدة نصف ساعة ...

و يأخذ مفعول الابرة الاولية من3-5دقائق حتى يخدر الرحم وخلال عشرة دقائق تحس المراة بخدر عام في الجزء السفلي ...



لذلك تحس المراة براحة اكثر اثناء الدفع اما في الحالات التي لايكون الدفع فيها جيد او مؤثر توقف الجرعة عن طريق المضخة التي تكون ملتصقة في ظهر الحامل طبعا من دون الابرة عبر سلك من البلاستيك يضخ كمية المخدر في الظهر ...للتاكد من الدفع الجيد ثم يعاود الطبيب ضخ المخدر مرة اخرى حتى يتأكد من سيطرة المراة على الوضع والدفع اكثر ..

وضعية الحامل اثناء اخذ الابرة :



.وتتم ملاحظة تقلصات الام ونبضات قلب الجنين عن طريق الCTGلتاكد من وضع الجنين لانه هذا النوع من التخدير يسبب احيانا تباطؤ ضربات قلب الجنين و في حالة تعب الجنين وطول الولادة قد يلجا الطبيب لايقاف التخدير واحيانا الى الولادة القيصرية ...قد لاتكون هذه الطريقة ذات تاثير قوي في بعض الحوامل الاتي يكون وضع الجنين عندهم ضاغط على الخلف والظهر اكثر مما يسبب الم في الظهر....

صورة لتوضيح المنطقة المخدرة بهذه الطريقة من التخدير..


اما عن استخدامتها المفيدة فيستخدم اكثر في
1-الولادة الطويلة ...كالبكرية وغيرها
2-الحمل المتعدد كالتوائم ..
3-بعض الحالات المرضية التي تكون مصاحبة للام اثناء الحمل وتحتاج الى هذا النوع من التخدير كالمصابات بداء السكرى او بداء فى القلب او اللواتى كان ينبغى ان يخضعن لعملية ولادة قيصرية ..
4-عندما يكون هناك حاجة لتدخل جراحي من قبل الطبيب اثناء الولادة ككبر حجم الجنين والحاجة الى استخدام شفط او ملقط جراحي لتسهيل خروج الجنين على الام ...
5-فى حال عدم اتساع الرحم فهذة التقنية تجعله أكثر ليونة وتسرع عملية الاتساع بسبب اثرها المضاد للتشنج

اما في حالات الام التي لديها ولادة سابقة فلاتنصح بها لان مدة توسع عنق الرحم للاستعداد للولادة تكون قصيرة احيانا تاخذمن30-60دقيقة ...وستكون ولدت خلال مدة قصيرة اذا لم تكون هناك مشاكل لتاخر الولادة وبالتالي ستكون عرضه للاصابه بالآثار الجانبيه اكثر من الاستفاده منها ....

اما عن موانع استخدامها :
1-اذا كان هناك مشاكل في الدورة الدموية من تخثر اوسيولة ..
2-التهاب موضع او عام في الجسم حتى لايصل الى الدماغ عبر هذه الفتحة ..
3-هبوط في الدورة الدموية HYPOVOLOEAMIA
4-عدم وجود فريق متمرس من الاطباء لهذا النوع من التخدير
5-في حالات حدوث مشاكل ونزيف كالمصاحب للمشيمة النازلة او حالة تسمم الحمل الشديد او تعب الجنين FETALDISTRESS..

اعراضها اواثارها التى تظهر بعد الولادة :
1-حدوث خدر وقشعريرة مثل البرد في جانب واحد من الجسم فقط كرد فعل للتخلص من الالم ...

2- صداع مابعد الولادة ويمكن التخلص منه خلال 4-6 ساعات وعن طريق اخذ مسكنات بشرط ان لاتؤثر على الضغط والاستلقاء بطريقة افقية في الفراش ..
3- قد تشتكي بعض النساء من صعوبة في التبول نتيجة التاثير على عضلات الجزء السفلي لكن العارض يزول خلال 4-6 ساعات ...

اما عن حالات الشلل التام فهي نادرة جدا هذه الايام لزيادة خبرة الاطباء في هذا المجال ...

واخيرا اذا ارادت المراة اخذ هذا النوع من التخدير يجب ان تكون متاكدة من دخولها مرحلة الولادة النشطة وان لايكون حدث توسع لعنق الرحم اكثر عن 3-4سم لانه بعد هذه المرحلة يكون تاثير الابره ليس بالقوي اذا قررت المراة استخدامها فجاة اثناء الولادة



التخدير فى جراحات الركبة والفخذ



هناك ثلاثة طرق شائعة للتخدير فى الجراحات :

1. التخدير الموضعي:

حيث يتم حقن موضع الجراحة أو العصب المغذي له بالمخدر الموضعي. و يصلح هذا النوع للجراحات الصغيرة فى الأطراف.

2. التخدير النصفي:

حيث يقوم طبيب التخدير بعمل تخدير موضعي لمنطقة معينة فى أسفل الظهر ثم يقوم من خلال هذه المنطقة بإدخال إبرة يتم من خلالها حقن المادة المخدرة حول الأعصاب الموجودة فى العمود الفقري. و ينتج عن ذلك تخدير النصف السفلي من الجسم فقط (بدءا من منطقة البطن).




و يتم عادة إعطاء المريض مادة مهدأة تساعدة على الإسترخاء و النوم الخفيف أثناء الجراحة.


و يتميز التخدير النصفي بما يلي:
  1. يجنب المريض بعض الآثار السيئة للمواد المستخدمة فى التخدير الكلي و لا سيما فى مرضى القلب و الكبد و الجهاز التنفسي.
  2. يساعد على تقليل ضغط الدم مما يساعد على تقليل النزف فى جراحات الفخذ (لا يوجد نزف فى جراحات الركبة لأنه يتم وضع رباط على الفخذ يمنع وصول الدم للركبة أثناء الجراحة).
  3. لا يحتاج المريض لوقت للإفاقة من التخدير و يستطيع الأكل و الشرب بعد إجراء الجراحة مباشرة و لا يوجد ميل للقيء.
  4. تساعد على تقليل الألم بعد الجراحة حيث يمكن تركيب أنبوب رفيع للغاية يتم من خلاله حقن المواد المخدرة بعد الجراحة.
و من عيوب التخدير النصفي:
  1. تستغرق بعض الوقت لإعطائه
  2. قد يحدث صداع بعد الجراحة لفترة بسيطة
3. التخدير الكلي:



يتم إعطاء المريض حقنة بالوريد ينام بعدها نوما عميقا ثم يتم إدخال أنبوب الى حنجرة المريض عن طريق الفم يتم من خلالها إدخال الأكسجين و المواد المخدرة. و يتم توصيل المريض بأجهزه خاصة لمراقبة وظائفه الحيوية مثل التنفس و ضربات الفلب.
و قد يعاني المريض بعد الجراحة من شعور بالغثيان و الميل للقيء كما قد يكون هناك ألم بسيط فى الحنجرة نتيجة وجود الأنبوبة به أثناء الجراحة.


س:من الذى يحدد نوع التخدير؟

ج :يقوم بذلك طبيب التخدير بعد مناقشة و فحص المريض و مراجعة تحاليله و بناء عليه يتم إعطاء نوع التخدير المناسب للحالة .


التخدير أنواعه مختلفة .. ويحدد بعد فحص المريض ومراجعة تحاليله







أوضح الدكتور عصام أبو المجد استشاري التخدير في مركز الدكتور سليمان الحبيب الطبي أن الطبيب يقوم بتحديد نوع التخدير بعد مناقشة وفحص المريض ومراجعة تحاليله وبناء عليه يتم إعطاء نوع التخدير المناسب للحالة قبل إجراء العملية.


أنواع التخدير
توجد ثلاث طرائق شائعة للتخدير في الجراحات أولاها هي التخدير الموضعي الذي يتم خلاله حقن موضع الجراحة أو عن طريق تخدير العصب بالمخدر الموضعي ويصلح هذا النوع للجراحات الصغيرة خاصة بالأطراف، واستطرد الدكتور عصام حديثه بالنوع الثاني وهو التخدير النصفي، حيث يقوم طبيب التخدير بعمل تخدير موضعي لمنطقة معينة في أسفل الظهر ثم يقوم من خلال هذه المنطقة بإدخال إبرة يتم من خلالها حقن المادة المخدرة حول الأعصاب الموجودة في العمود الفقري، لينتج عن ذلك تخدير النصف السفلي من الجسم فقط (بـدءاً من منطقة البطن)، كما يتم عادة إعطاء المريض مادة مهدئة تساعده على الاسترخاء والنوم الخفيف أثناء الجراحة.
وأشار الدكتور عصام إلى أن التخدير النصفي يتميز بعدم تعريض المريض لبعض الآثار السيئة للمواد المستخدمة في التخدير الكلي ولا سيما عند مرضى القلب والكبد والجهاز التنفسي، ويساعد على تقليل ضغط الدم مما يؤدي إلى تقليل النزف في جراحات الفخذ (لا يوجد نزف في جراحات الركبة لأنه يتم وضع رباط على الفخذ يمنع وصول الدم للركبة أثناء الجراحة)، كما لا يحتاج المريض إلى وقت طويل للإفاقة من التخدير ويستطيع الأكل والشرب بعد إجراء الجراحة مباشرة ولا يوجد ميل للقيء، وتساعد أيضاً على تقليل الألم بعد الجراحة، حيث يمكن تركيب أنبوب رفيع للغاية يتم من خلاله حقن المواد المخدرة بعد الجراحة، إلا أنه من عيوب التخدير النصفي أنه يستغرق بعض الوقت لإعطائه، وقد يسبب صداعا بعد الجراحة لفترة بسيطة، وأضاف استشاري التخدير أن النوع الثالث وهو التخدير الكلي يتم من خلاله إعطاء المريض حقنة في الوريد ينام بعدها نوماً عميقاً، ثم يتم إدخال أنبوب إلى حنجرة المريض عن طريق الفم يتم من خلالها إدخال الأكسجين والغازات المخدرة ويتم توصيل المريض بأجهزة خاصة لمراقبة وظائفه الحيوية مثل التنفس وضربات القلب.


المواصفات القياسية لغرف العمليات
أما عن التعقيم والتطهير داخل غرف العمليات فقال الدكتور عصام إن اختيار المركز الطبي الذي تلتزم أقسامه الجراحية بالمواصفات القياسية العالمية للتجهيزات الطبية ووجود الكفاءات الطبية به من أهم الخطوات لنجاح أي عملية، حيث تشترط المواصفات القياسية العالمية لغرف العمليات العمل بنظام دقيق لفلترة الهواء بنسبة تصل إلى 99.98 في المائة، والتخلص من الأدوات ذات الاستعمال الواحد وعدم تمريرها مرة أخرى لتجنب انتقال الأمراض المعدية من مريض إلى آخر ومنع حدوث التهابات مكان العملية خاصة في عمليات العيون والمناظير، إضافة إلى ضرورة توافر أجهزة التخدير الحديثة التي تعرض كل المعلومات المتعلقة بالمريض ويمكن التحكم فيها من خلال نظام كمبيوتر دقيق يتيح لطبيب التخدير المتابعة المستمرة والدقيقة لحالة المريض أثناء إجراء العملية.



تخدير الإبيدورال للولادة القيصرية





مع ازدياد اللجوء لاستخدام تخدير "الإبيدورال"، أصبح للسيدة الآن الاختيار ما بين أن تظل متنبهة وتشهد لحظة ولادة طفلها وبين أن تلجأ للتخدير الكلى حيث تظل غير متنبهة تماماً طوال فترة الولادة. إذا كنت مضطرة للولادة القيصرية، اقرئى هذا الموضوع ليساعدك على اختيار نوع التخدير الأنسب لك.

كثير من السيدات تفضلن البقاء متيقظات خلال الولادة القيصرية. لحسن الحظ، يمكن أن يحدث هذا دون أن تشعر السيدة بأى ألم. على عكس التخدير الكلى، الإبيدورال تخدير موضعى يؤثر فقط على المناطق المراد تخديرها: كل المناطق أسفل المكان الذى يعطى فيه تخدير الإبيدورال تصبح مخدرة. فى حالة الولادة القيصرية، يمتد تأثير المخدر من خصر الأم – وسطها - حتى أطراف قدميها.

كيف يتم التخدير بالإبيدورال؟
يقول د. عمرو نديم – أستاذ أمراض النساء والتوليد بجامعة عين شمس – أنه فى البداية يتم تعقيم منطقة الظهر التى سيعطى فيها مخدر الإبيدورال وذلك باستخدام سائل مطهر للحماية من الميكروبات. بعد ذلك يتم إعطاء مخدر موضعى عن طريق إبرة صغيرة استعداداً لإدخال إبرة الإبيدورال. بعد ذلك يُطلَب من السيدة أن تقوس جسمها إلى الأمام لكى يحدد طبيب التخدير المكان الذى سيُدخل فيه إبرة الإبيدورال.

يوضح د. عمرو قائلاً: "ينتهى الحبل الشوكى فى مكان ما بين الفقرتين القطنيتين الأولى والثانية. طبيب التخدير الماهر يعرف جيداً المكان المراد فيقوم بإدخال إبرة الإبيدورال – الكبيرة نسبياً – فى المكان الصحيح خارج الغلاف الذى يغطى الحبل الشوكى. بعد ذلك يتم إدخال قثطرة من خلال إبرة الإبيدورال ثم يتم سحب الإبرة وتبقى القثطرة فى مكانها. يتم إعطاء أول جرعة من المخدر من خلال القثطرة ثم يتم إعطاء جرعات إضافية حسب احتياج الأم تحت ملاحظة طبيب التخدير."

يضيف د. عمرو أنه خلال هذه الفترة يتم إعطاء الأم سوائل ضد الجفاف عن طريق الوريد لتجنب حدوث انخفاض فى ضغط الدم.

الاختيار:
يقول د. عمرو أنه لو تُرك الأمر لطبيب الولادة، غالباً ما سيفضل التخدير الكلى، ويوضح قائلاً: "التخدير الكلى يؤدى إلى توقف عضلات البطن تماماً وبالتالى تصبح رخوة ويكون من السهل التعامل معها، لكن تخدير الإبيدورال ليس له نفس التأثير." ويضيف د. عمرو قائلاً: "يتم اتخاذ قرار اللجوء لتخدير الإبيدورال بالاتفاق بين الأم والطبيب. الأدوات التى تستخدم خلال التخدير بالإبيدورال مكلفة وبعض السيدات لا تستطعن تحمل هذه التكاليف الإضافية. أيضاً إذا كانت الأم تعانى من قبل من انخفاض فى ضغط الدم، قد يرفض الطبيب اللجوء لهذا النوع من التخدير حيث قد يؤدى إلى انخفاض أكبر فى ضغط الدم وهو ما قد يضر الأم وجنينها."

يشير د. عمرو أن تخدير الإبيدورال هو الاختيار الأكثر أماناً للسيدات اللاتى تعانين من ارتفاع فى ضغط الدم، وأيضاً بالنسبة للسيدات اللاتى تعانين من أمراض عضوية مثل أمراض الكبد أوالكلى. يوضح د. عمرو قائلاً: "المواد التى تستخدم فى التخدير الكلى تعتبر نوع من المخدرات يكون على الجسم التخلص منها مما يمثل عبئاً على الجسم عندما يكون هناك مرض عضوى."

مزايا تخدير الإبيدورال:
• الميزة الرئيسية لتخدير الإبيدورال هو عدم الشعور بألم سواء كانت الولادة قيصرية أو طبيعية.
• يسمح هذا النوع من التخدير بحدوث رابطة فورية بين الأم وطفلها حيث تستطيع الأم حمل طفلها بمجرد ولادته. أيضاً إذا كان الأب موجوداً فى غرفة الولادة، يولد شعور أسرى فورى حيث يكون كلا الأبوين فى استقبال طفلهما الصغير.
• يمكن للأم أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية بعد الولادة مباشرةً.
• تخدير الإبيدورال هو الاختيار الأكثر أماناً للسيدات اللاتى تعانين من ضغط دم مرتفع أو من أمراض عضوية.
• لا يحتاج تخدير الإبيدورال إلى تحضير مسبق للعملية من جانب الأم.
• يمنع تخدير الإبيدورال عادةً آلام ما بعد الولادة. يوضح د. عمرو قائلاً: "فى كل مرة تبدأ فيها الأم الشعور بألم، يتم إعطاء جرعة إضافية من المُسَكّن من خلال القثطرة (التى يمكن تركها فى مكانها طوال الليل) حتى يبدأ الألم فى التلاشى تدريجياً."
• نسبة أقل من المخدر تصل للجنين عما هو الحال فى التخدير الكلى ولذا يكون الطفل متنبهاً بشكل أكبر عند الولادة.

عيوب تخدير الإبيدورال:
• فى بعض الحالات، لا يؤدى تخدير الإبيدورال إلى أى تخفيف للألم، وأحياناً يقوم بتخدير جانب واحد فقط.
• يحدث شعور بعدم الراحة أو الألم فى مكان إدخال إبرة الإبيدورال.
• يؤدى الإبيدورال إلى تخدير المثانة بشكل مؤقت، ولذا كما يقول د. عمرو يتم تثبيت قثطرة للبول طوال فترة التخدير.

المضاعفات المحتملة:
1) انخفاض ضغط الدم الذى قد يصاحب تخدير الإبيدورال قد يضر الجنين إذا لم يتم مراقبة ضغط الدم جيداً. يجب أن يقوم طبيب التخدير بمراقبة ضغط الدم بدقة شديدة. إذا كان ضغطك من البداية يميل إلى الانخفاض، غالباً ما سيعطيك الطبيب سوائل عن طريق الوريد كنوع من الاحتياط لمنع انخفاض ضغط الدم قبل إعطاء تخدير الإبيدورال.

2) إذا حدث تمزق فى الغشاء المبطن للحبل الشوكى خلال إعطاء تخدير الإبيدورال، قد يحدث صداع شديد بعد الولادة ب24 إلى 48 ساعة، وقد يستمر لبعض الوقت. إذا حدث صداع، يجب أن تلجأ الأم لطبيب أمراض النساء للعلاج.

3) أحياناً تحدث آلام فى الظهر بعد تخدير الإبيدورال وقد تستمر لأسابيع وأحياناً لشهور. قد تحدث هذه الآلام نتيجة ضغط إبرة الإبيدورال أثناء اختراقها للظهر. لكن قد تكون الآلام أيضاً نتيجة استعداد طبيعى لدى الأم أو نتيجة الإجهاد الذى يحدث فى أى ولادة.

التحضير لتخدير الإبيدورال:
• ناقشى مع طبيبك رغبتك فى تلقى تخدير الإبيدورال وذلك قبل موعد ولادتك بوقت كاف حتى يتم الاتفاق مع طبيب التخدير المناسب لكى يكون مستعداً عند موعد الولادة. تأكدى من أن طبيب التخدير سيكون موجوداً طوال فترة الولادة لكى يكون مستعداً فى حالة حدوث أى مشاكل.

• من المهم أن يكون طبيب التخدير لديه خبرة فى هذا النوع من التخدير. إذا كنت قد سمعت عن طبيب تخدير معين، اسألى طبيبك إن كان من الممكن أن تستعينوا به. أغلب المستشفيات والأطباء لا يسمحون لطبيب تخدير من خارج المستشفى بحضور الولادة، فحددى اختياراتك من البداية. غالباً ما سيرشح طبيبك طبيب التخدير الذى يثق به هو.

• قد يُطلب منك أو من زوجك التوقيع بالموافقة على كل الإجراءات الطبية التى يتخذها أطباء وفريق المستشفى بخصوص تخدير الإبيدورال الذى سيعطى لك. بعض الأطباء يكتفون بالموافقة الشفهية.

أطباء عراقيون يستخدمون الوخز بالإبر بديلا عن التخدير







استخدم أطباء عراقيون يواجهون نقصا في العقاقير المخدرة في العاصمة بغداد، الوخز بالإبر الصينية في عمليات الولادة القيصرية.

وفي تقرير صدر الخميس عن دراسة شملت 200 حالة في مستشفى ببغداد، قال الأطباء إن نتائجها تشير إلى أن هذا العلاج الصيني القديم يمكن أيضا أن يكون إضافة مفيدة للممارسات الطبية المعتادة في المستشفيات المجهزة تجهيزا كاملا.

واستخدم الأطباء الوخز بالإبر حيث يتم إدخال أبر رفيعة في مناطق محددة من الجسم ليروا هل يمكنها أن تحل محل أو تقلل الحاجة إلى عقار يطلق عليه اسم أوكسيتوسين والذي غالبا ما يعطى للأمهات بعد الولادة القيصرية ليساعد الرحم على الانقباض وتقليل خطر النزيف.

والاوكسيتوسين هو هرمون يفرز بصورة طبيعية في الجسم أثناء المخاض.

وشملت الدراسة حالات الولادة القيصرية الطارئة في قسم النساء والتوليد في مستشفى الهلال الأحمر ببغداد في الفترة بين عامي 2004 و2006 عندما كان مخزون الاوكسيتوسين قليلا.

وقال لازجين تشركي طبيب التخدير الذي قاد الدراسة في بيان "ثبت أن الاوكسيتوسين غير ضروري على نطاق واسع في مجموعتي (من المرضى) وذلك فيما يبدو بسبب استخدام الوخز بالإبر.

"وبالتالي استطعنا الحفاظ على مخزون تلك العقاقير الشحيحة لدينا بدون تأثيرات سلبية على مرضانا."

والوخز بالإبر أحد أساليب الطب البديل الأكثر استخداما في العالم ويقوم على نظرية بأن غرس ابر رفيعة واستخدامها ببراعة في مناطق محددة بالجسم يساعد في تعزيز تدفق الطاقة.

وترجع أصول الوخز بالإبر إلى الصين القديمة وأصبح مقبولا على نطاق واسع في الغرب في العقود الأخيرة وخصوصا في علاج الألم. ويستخدم أيضا في حالات مثل البدانة والإمساك والتهاب المفاصل بالإضافة إلى أمراض أخرى رغم أن الأدلة العلمية الموثقة لهذه الحالات غير مكتملة.

وفي الدراسة التي أجريت في بغداد تم غرس ست ابر في أصابع قدم الأم وكاحليها في أقرب وقت بعد الولادة وتحريكها يدويا لمدة تتراوح من خمس إلى عشر دقائق.

وأوضحت النتائج أنه في 45 بالمئة من الحالات اعتبر انقباض الرحم كافيا ولا يحتاج إلى أي جرعة من الاوكسيتوسين وأن 30 بالمئة من النساء اللائي شملتهن الدراسة احتجن إلى جرعتين من العقار.

وقال تشركي "أسلوب الوخز بالإبر كان وليد الحاجة وأثبت فائدته في التغلب على نقص العقاقير والأدوات الحديثة في مدينة تمزقها ويلات الحرب."

لكن ادزارد ايرنست أستاذ الطب التكميلي في كلية الطب بجامعة بينينسولا في بريطانيا يرى أن دراسة تشركي "مضللة".

وكتب في تعليق أرسله بالبريد الالكتروني يقول "في الواقع وحتى وقت قريب نسبيا كانت النساء يلدن دون عقاقير أو ابر ومازال هذا يحدث في بعض أجزاء من العالم الآن."


التخدير الشوكي


يعتبر التخدير النصفي احد انواع التخدير الناحي المتعددة واكثرها شيوعا، وينقسم التخدير النصفي الى قسمين وهما "التخدير الشوكي" وتخدير "فوق الجافية" والجافية هي احد الاغشية الثلاتثة المحيطة بالجهاز العصبي المركزي والمسماة عموما بالسحايا.

يتشابه هذان النوعان من التخدير في استهدافهما للحبل الشوكي لتخدير الجزء الاسفل من الجسم الا انه هناك العديد من الفروق بينهما ،وساتطرق في هذه المشاركة للتخدير الشوكي وسأحاول بإذن الله الكتابة عن تخدير فوق الجافية في مشاركة اخرى.

التخدير الشوكي
يعتبر الطبيب الالماني اوجست بير هو اول من وصف ومارس هذا النوع من التخدير للعمليات الجارحية وذلك في عام 1898م ،ومن ثم توالى استخدامها بشكل متفاوت الا انه لم يشاع استخدامها الا فيما بعد.



يتم اجراء هذا النوع من التخدير عن طريق حقن كمية قليلة من الدواء المخدر اوالمسكن او كليهما من خلال ابرة مخصصة ، نحيلة جدا وطويلة تسمى الابرة الشوكية ،تمرر بين فقرات الظهر السفلى الى داخل الاغشية الشوكية حتى تصل الى السائل الشوكي، ليختلط به الدواء المخدر.



صورة توضح احجام مختلفة من الابر الشوكية




تمرر هذه الابرة في الغالب بين الفقرتين القطنيتين الثالثة والرابعة او الثانية والثالثة او اسفل من هذا المستوى، اذ ان الحبل الشوكي عند الكبار يتهي بين الفقرتين الاولى والثانية القطنية.
يستغرق هذا النوع من التخدير في الغالب وقتا يتراوح بين 5-20 دقيقة حسب ووضوح العلامات البدنية عند المريض وكذلك حسب مهارة الطبيب، ويبدأ اعداد المريض باعطاءه المحاليل الوريدية ،ووصله باجهزة المراقبة المعتادة،ومن ثم تعقيم منطقة اسفل الظهر ومن ثم تخدير الجلد بابرة صغيرة الحجم وبمخدر موضعي قبل غرز الابرة الشوكية ،وغالبا مايكون المريض جالسا خلال اجراء التخدير او نائما على جنبه.
يحتاج هذا النوع لتعاون المريض ،مثل بقية انواع التخدير الناحي،وان كان اقلها في مقدار التعاون المطلوب، وبامكان المريض ان يظل واعيا خلال العمليه الجراحية كما انه قد يعطى بعض الادويه المهدئة او المنومة.
بعد حقن الدواء يشعر المريض في الغالب بدفء يسري في قدميه يتبعه الاحساس بالخدر والتنميل ومن ثم تقل او تنعدم مقدرته على تحريك اطرافه السفلى ،يستغرق نشوء هذه الاحداث 5-25 دقيقة يصبح المريض بعدها جاهزا للاجراء الجراحي، ويكفي هذا النوع العمليات التي تجرى للجزء السفلي من الجسم من مستوى السرة وحتى القدم وتستغرق ساعتين او اقل ويعطي تسكينا للالم بعد العملية تصل من 4 الى ست ساعات بعد العملية وهي المدة التي ينصح المريض خلالها بملازمة سريرة حتى تعود القوة العضلية لاطرافة ليتمكن من الوقوف والاتزان.


توضح هذه الصورة الموقع الذي يتم به حقن الدواء والملون باللون الاحمر الخفيف






رسم توضيحي للتخدير الشوكي





من مميزات التخدير الشوكي
سهولة وسرعة اجراءه وكذلك ارتفاع نسبة نجاحه مقارنة بالنوع الاخر
اكثر امانا "نسبيا" مقارنة بتخديرفوق الجافية
اكثر امانا من التخدير الكلي في بعض الاحوال التخديرية.وكذلك يقلل من الاثار السلبية للضغوط الجراحية على الجسم.


ومن عيوب التخدير الشوكي
عدم مناسبته للعمليات الطويلة وصعوبة اجراءه عند الاشخاص المصابين باعوجاجات في العمود الفقري
كما انه لا يجرى في الحالات التالية
عند ارتفاع سيولة الدم او استخدام ادوية مسيلة للدم من قبل المريض
بعض الامراض القلبية الشديدة
وكذلك عند وجود التهابات في المنطقة المغطية لفقرات الظهر السفلى
او في حالة رفض المريض القاطع لهذا النوع من التخدير


ومن اكثر الاختلاطات المحتملة بعد هذ الاجراء حصول انخفاض في ضغط الدم اما اهم الاختلاطات فحصول صداع بعد التخديربنسبة 1% ويتفاوت في شدته وطول مدته شخص لاخر.
وهناك بعض الاختلاطات المطروحة ولكنها نادرة الحدوث وبدرجة كبيرة.
اتمنى ان اكون قد وفقت بتناول هذا النوع الهام من التخدير بشكل يعود بالفائدة على القارئ الكريم، وارحب بأي استفسار او ملاحظه حول هذا النوع او غيره من الانواع التخديرية.
ولكم اجمل تحية.








رد مع اقتباس
 


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

قوانين المنتدى
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:23 AM


Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع حقوق المواضيع محفوظة لمنتديات درّة العرب